علم الاجتماع والأنثربولوجيا
المواضيع الأخيرة
» مكتبة علم الإجتماع الإلكترونية
الخميس أبريل 23, 2015 7:53 pm من طرف ahlam yamani

» سوسيولوجيا العالم العربي.. مواقف وفرضيات
الأحد مارس 08, 2015 9:13 am من طرف sami youssef

» نظرية بياجي في النمو أو نظرية النمو المعرفي
الأحد فبراير 22, 2015 2:31 am من طرف صباح

» معجم و مصطلحات علم الاجتماع
السبت فبراير 21, 2015 7:36 am من طرف holo

» النظريات السوسيولوجية
الخميس فبراير 19, 2015 8:05 am من طرف صباح

» مفهوم المدينة عند ماكس فيبر
الإثنين يناير 26, 2015 2:13 pm من طرف ♔ c breezy ♔

» بعض مميزات النظام الجامعي الجديد الذي سيشرع في العمل به على مستوى سلك الإجازة ابتداء من الموسم 2014-2015
الجمعة نوفمبر 07, 2014 3:50 pm من طرف ABDELMAJID IMLOUI

» ::::اجراءات أولية للبحث ::::
السبت نوفمبر 01, 2014 9:34 am من طرف الزهرة

» موضوع الإحصاء s2
الأربعاء يونيو 25, 2014 2:16 am من طرف Nostik

التبادل الاعلاني
منع النسخ

كتاب، التربية والتنمية وتحديات المستقبل: مقاربة سوسيولوجية/الصادقي العماري الصديق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كتاب، التربية والتنمية وتحديات المستقبل: مقاربة سوسيولوجية/الصادقي العماري الصديق

مُساهمة من طرف سوسيو في الإثنين سبتمبر 02, 2013 8:39 am

[rtl]تـقـديـم
يعتبر
هذا الكتاب: «التربية و التنمية وتحديات المستقبل: مقاربية سوسيولوجية»٬ للفاضل الأستاذ الصادقي العماري الصديق٬ من بين المحاولات الجادة التي تعمل على رصد جوانب و مداخل رئيسة تعتمدها المنظومة التربوية في بلادنا من أجل التجديد والإصلاح . كما يعمل على تحليل و تفسير مختلف الظواهر التربوية في علاقتها بالظواهر الاجتماعية٬ و التي تشكل تحديا بارزا يقف أمام منظومة التربية و التكوين من أجل تحقيق أهدافها.
وفي مقاربته النظرية لتلك الجوانب والظواهر٬ يستأنس الأستاذ الصادقي بإطار نظري متميز و هو الإطار البنيوي- المؤسساتي والوظيفي، الذي يركز على التفاعل الحيوي بين مكونات المجتمع المغربي٬ و التي تعتبر المدرسة من أبرزها، وذلك لأجل ضمان استمرار فعالية و دينامية هذا المجتمع النامي وتطوره.
هذه المقاربة التي تسعى ،حسب المؤلف، للكشف على جوانب هامة من دينامية منظومة التربية والتعليم في سعيها الدءوب نحو الإصلاح٬ وإيجاد صيغ مناسبة لتجديد
وتطويرأدوار المدرسة المغربية باعتبارها ركيزة أساسية للتنمية المجتمعية٬ خلافا لما كانت عليه في السابق٬ وذلك من أجل السير على نهج الدول المتقدمة ومواكبة كل التغيرات و التطورات التي يشهدها عالمنا المعاصر.
حيث عمل في الفصل الأول على محاولة الكشف عن أهم دعائم التنشئة الاجتماعية كعملية أساس في تربية الأفراد سواء في الأسرة أو المدرسة أو في غيرها من مؤسسات المجتمع. كما أكد على دور هذه التنشئة في تنمية التفكير الابداعي لدى الأفراد، متطرقا في نهاية الفصل، للعوائق التي تحول دون تحقيق التنشئة الاجتماعية لأهدافها المرجوة.
في حين تناول الفصل الثاني أدوار المدرسة المغربية و مفهوم التنمية في أبعادها الأساسية، خاصة التنمية البشرية و المستدامة وكذلك التخطيط المدرسي الاستراتيجي و دوره في تأهل المتعلمين للتمكن من الكفايات الضرورية التي تؤهلهم لمواجهة كل الصعاب الحياتية.
كما تطرق في الفصل الثالث لموضوع التربية على القيم في المدرسة المغربية،  حيث حلل في البداية ، دواعي اعتماد التربية على القيم و مفهوم القيم٬ ثم روافد القيم٬ وصولا إلى تحديد أنوع القيم المعتمدة كما وردت في الميثاق الوطني للتربية و التكوين، والتي عمل على استعراضها بقدر من التفصيل، مع تقديم نماذج عن ذلك. و من هذه الأنواع٬ قيم العقيدة الاسلامية٬ قيم المواطنة٬ قيم السلوك المدني و قيم حقوق الانسان.
وفي الفصل الرابع تناول المؤلف مختلف العوامل والمؤثرات التي تحول دون تساوي المتعلمين أمام فعل التربية منها على وجه الخصوص الوسط العائلي و المعطى اللغوي و منظومة القيم ...وغيرها من المؤثرات.
وفي الفصل الأخير تطرق الأستاذ الصادقي إلى المقاربة بالكفايات
في أهم مقوماتها، كاختيار بيداغوجي من شأنه أن يتجاوز نموذج التدريس بالأهداف السلوكية من حيث الاعتماد عليه لكن كوسيلة وليس كغاية. كما تطرق في هذا الفصل إلى مفهوم المقاربة البيداغوجية٬ و تقريب مفهوم الكفاية و أهم المفاهيم المرتبطة بها٬ و دور الأهداف التعليمية في تحقيق الكفايات٬ و علاقة الكفاية بنظريات التعلم٬ ثم علاقتها مع بيداغوجيات أخرى٬ ومنها البيداغوجيا الفارقية ونظرية الذكاءات المتعددة و بيداغوجيا المشروع و بيداغوجيا الخطأ و بيداغوجيا العمل بالمجموعات.
إن هذا العمل الذي اجتهد الأستاذ الصادقي العماري في تأليفه وتنظيم فصوله، يأتي كثمرة لسنوات من العمل والبحث التربوي. إنه حصيلة تستند إلى تجربته المهنية٬ من خلال ممارسته للعمل التربوي كأستاذ ٬ وكمتتبع لكل التحولات التي عرفتها الساحة التربوية خلال العقود الأخيرة والتي واكبت بعض أشواط الإصلاح. وكذلك باعتبار تجربته  كباحث في علم الاجتماع و الأنثروبولوجيا٬ وهذا ما يميز عمله ومشروعه الطموح، من حيث مثابرته عل ربط الظواهر التربوية بالظواهر الاجتماعية وتوظيف المقاربة السوسيلوجية في التعامل مع الشأن التربوي ببلادنا.
والله ولي التوفيق
الناضور، 24 مارس 2013

الدكتور محمد الدريج
 
أستاذ علوم التربية[/rtl]

سوسيو
سوسيولوجي جديد
سوسيولوجي جديد

ذكر عدد المساهمات : 16
تاريخ الميلاد : 24/11/1977
تاريخ التسجيل : 12/03/2011
العمر : 40

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى