علم الاجتماع والأنثربولوجيا
المواضيع الأخيرة
» مكتبة علم الإجتماع الإلكترونية
الخميس أبريل 23, 2015 7:53 pm من طرف ahlam yamani

» سوسيولوجيا العالم العربي.. مواقف وفرضيات
الأحد مارس 08, 2015 9:13 am من طرف sami youssef

» نظرية بياجي في النمو أو نظرية النمو المعرفي
الأحد فبراير 22, 2015 2:31 am من طرف صباح

» معجم و مصطلحات علم الاجتماع
السبت فبراير 21, 2015 7:36 am من طرف holo

» النظريات السوسيولوجية
الخميس فبراير 19, 2015 8:05 am من طرف صباح

» مفهوم المدينة عند ماكس فيبر
الإثنين يناير 26, 2015 2:13 pm من طرف ♔ c breezy ♔

» بعض مميزات النظام الجامعي الجديد الذي سيشرع في العمل به على مستوى سلك الإجازة ابتداء من الموسم 2014-2015
الجمعة نوفمبر 07, 2014 3:50 pm من طرف ABDELMAJID IMLOUI

» ::::اجراءات أولية للبحث ::::
السبت نوفمبر 01, 2014 9:34 am من طرف الزهرة

» موضوع الإحصاء s2
الأربعاء يونيو 25, 2014 2:16 am من طرف Nostik

التبادل الاعلاني
منع النسخ

القبيلة والمجتمع/ابن خلدون و القبيلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

القبيلة والمجتمع/ابن خلدون و القبيلة

مُساهمة من طرف abou aimrane0834 في الأحد ديسمبر 11, 2011 4:30 pm

إن أبرز من تكلم عن القبيلة في الثقافة
العربية هو ابن خلدون ولا يمكن لنا أن نتحدث عن القبيلة في الثقافة
العربية دون أن ننظر في مقولات ابن خلدون، وهي مقولات جاءت بالشيء ونقيضه
إذ تراه يمنح القبيلة صفات إيجابية حيناً ويذمها حيناً آخر.


والقبيلة عنده هي البدو، والبدو أقرب إلى الخير - كما يقول - وذلك
لأنهم أقرب إلى الفطرة ومعاشهم يقوم على الضروري ولم يدخلوا بالكمالي
والترفي وبما ان حياتهم تقوم على الفطرة والضرورة فهم على عكس الحاضرة
التي دخلت في الترف المعاشي، ويصل هذا إلى حد استخدام اللغة ذاتها فالحضري
انتهك حرمة اللغة وآداب الخطاب فصار لا يتورع عن الفحش في القول حتى مع
وجود المحارم والصغار، بينما البدوي ظل على علاقة الاضطرار مع اللغة فلا
يستخدم اللفظ إلا للتعبير عن شرط حياته، ولذا يرى ابن خلدون أن البدو أقرب
إلى الخير من أهل الحضر (123). كما أنه يرى البدو أشجع من الحضر لأن
الحاضرة وكلوا أمر حمايتهم للوالي وجند السلطان، وهذا جعلهم يركنون إلى
الدعة، بينما ليس لدى البدو حامية تحرس الحمى ولذا صار أمر الحراسة
والمدافعة لهم بأنفسهم أفراداً وجماعة، ولذا تدربت أنفسهم على الحمية
وصارت الشجاعة جزءاً من يوميات حياتهم (125) وهم أكثر بأساً في عدم
الانقياد وتقبل الأحكام على نقيض الحاضرة.


ويفرق ابن خلدون بين أهل الإبل وأهل الغنم حيث يكون أهل الإبل أشد
بداوة وبالتالي أعلى في الشجاعة مثلما هم أكثر صفاء في نسبهم لقلة
اختلاطهم وشدة توحشهم ومن ثم ارتفاع فطريتهم (129).


ولكن ابن خلدون الذي مدح البدو بقربهم من الفطرة والخير وبالشجاعة عاد
ليصفهم بالتوحش في تعاملهم مع الحاضرة، وجعل حياتهم المتوحشة في الصحراء
سبباً لولعهم بالخراب، وكلما دخلوا بلداً خربوه، والمباني عندهم ليست
دوراً للمأوى بل هي حجارة قابلة للتهديم لأن البدوي يحتاج الحجر ليستعمله
أثافي تسند القدور، مثلما يحتاج الخشب للوقود ولأوتاد الخيمة، ولذا فإنه -
كما يقول ابن خلدون - يبادر إلى هدم البيوت لأخذ حجارتها وخشبها لأغراضه
الصحراوية، وكلما استولوا على بلد سارعوا إلى نهب أموال الناس وتدمير
بيوتهم وممتلكاتهم، وليس لهم عناية بالأحكام ولا بأصول الحكم والنظام،
وهمهم هو الأخذ والغنيمة وليس إصلاح أحوال الناس فيما يغزونه من بلاد،
ويرى ابن خلدون ان البدو ما دخلوا بلداً إلا عم فيها الفساد والخراب، وهم
مفسدة للعمران، وليس لهم نظام رئاسي ولا يسلم أحد منهم الأمر لغيره وكل
منهم رئيس لنفسه لا إمرة لأحد عليه، وأعطى مثالاً لدخول بني هلال وبني
سليم على بلدان المغرب حيث عم الخراب بلدان المغرب بعد ان كان العمران
يمتد من بحر الروم إلى السودان وتحول العمران إلى دمار شامل بسببهم (ابن
خلدون - المقدمة - 149).


هذه هي صورة البدو في فكرة ابن خلدون ولاشك انها صورة منحازة وفيها قدر
غير قليل من العنصرية واللاموضوعية، وليس لأنها غير صحيحة كأخبار وحوادث،
ولكن لأن ابن خلدون هنا لم يحاول قراءة الحوادث وقراءة علاقات البشر
بالبشر تحت عنوان الصراع البشري بين القوى. وابن خلدون هنا يمدح ويذم دون
أن يحيل التصرفات إلى مرجعياتها الذهنية الجذرية، ولقد مدح البدو في شأنهم
الخاص في ديارهم ومعاشهم ثم ذمهم في علاقتهم مع الآخر، أي أن الذات صالحة
ومتوافقة مع ظرفها بما إنها ذات خاصة، ولكنها غير ذلك مع الآخر، وليت ابن
خلدون لاحظ ان هذه حال بشرية عامة وهذه أمريكا ديموقراطية حضارية في
داخلها، ولكنها دكتاتورية عدوانية مع الآخر، وهذا تفريق جوهري بين الذات
مع ذاتها من جهة وبين الذات مع الآخر وهو يصدق على البدو في صفحات كتاب
ابن خلدون كما يصدق على أمريكا في شاشات الإعلام اليوم. ونحن لو تصورنا
دخول المهاجرين الأوربيين إلى أمريكا وما فعلوه بالهنود الحمر لرأينا صورة
مشابهة لما فعله بنو هلال ببلدان المغرب، بل لو نظرنا لما فعله الجيش
الأمريكي حينما دخل بغداد في مارس 2003لرأينا كيف نهبت المتاحف والبنوك
والقصور وكيف دمرت الجسور، ولو سألنا عما فعله المستعمرون في تاريخهم كله
مع البلدان التي يحتلونها وأقربها إلينا ما تفعله إسرائيل من تدمير أشجار
الزيتون وتهديم البيوت وتجريف الأرض وتكسير عظام الشباب وبقر بطون
الحوامل. كل هذه صيغ بشرية ماثلة تكشف عن تعامل الخصم مع الخصم والغازي مع
المقهور. ولم يكن سلوك البدو في بلدان أفريقيا بخارج عن هذا، وما كان
بخارج عن تدمير بغداد في القديم وفي الحديث ولا عن تدمير القدس في القديم
والحديث، ولن ترى فارقاً بين ما يفعله البدو أو ما تفعله أمريكا ومن
قبلهما المستعمرون من فرنسيين ومن برتغاليين وإنجليز.


لو قرأنا سلوكيات الغزو والاحتلال لعلمنا أنها كلها تسير في نسق واحد،
وهو تدمير الخصم معنوياً ومادياً مع الحرص على تحقيق أكبر قدر من الغنيمة،
وإن كانت الغنيمة عند البدو حجارة وخشباً للوقود كما حددها ابن خلدون
فإنها عند أمريكا المتحضرة نفطاً للوقود أيضاً، وكلما كسر بدوي منزلاً
لأخذ الحجر فإن أمريكا على استعداد دائم لضمان وقودها بأي وسيلة كانت حتى
باستعمال القنابل الذرية وإفناء كل البشر، وتدمير هيروشيما أكبر من تدمير
بلدان المغرب.


وليس ما قاله ابن خلدون بأمر خاص بثقافة البادية ولكنه صبغة ثقافية
بشرية هي نسق ثقافي يقوم به ويؤديه ويمثله كل بوسائله الخاصة، وهو نموذج
لعلاقات الخصم مع الخصم والمنتصر مع المهزوم وعلامة على الدافع المصلحي
للغزو وتوظيف القوة لتحقيق المكسب، ثم إن ابن خلدون أشار إلى عدم اهتمام
البدو بأحكام البلدان ولا بمصالح الناس بعد قهرهم وأنهم لا يهتمون إلا
بالغنيمة ولا ينظرون في إصلاح أمر المغلوبين، وهذه صفة نعرف أنها من خصائص
كل الغزاة وهذه إسرائيل وأمريكا لا يهم أحداً منهما حال المقهورين ولا
يسعى أحد منهما لإصلاح حال الناس، وكل همهما هو المكسب حيث ترى إسرائيل أن
أرض فلسطين هي غنيمة حرب مكتسبة لا تتنازل عنها وترى امريكا ان نفط العراق
هو هدف مصلحي استراتيجي لها تفعل من أجله كل ما يفعله أي غاز قديم أو
حديث، مما هو من ثقافة الغزو والغنم والكسب، ولم يك قط من أجل نشر حضارة
كما كان المستعمر القديم يقول ولا هو من أجل نشر الديموقراطية كما هي لغة
أمريكا الحديثة، وليس هذا سوى شعار ظاهري يخبئ من ورائه مضمراً نسقياً
عتيداً، ويكون مضمر القول ناقضاً لظاهره - كما هي الخاصية النسقية -.


ومن المهم أن نضع في اعتبارنا أن الدولة في زمن ابن خلدون لم تكن تعد
البدو جزءاً من الرعية وتراهم كياناً خارجياً ومعادياً، والدولة في ذلك
الزمن كانت ضعيفة وضائعة، والحق أن كل الدويلات المسلمة التي نشأت في ظل
ضعف الخلافة المركزية، كلها كانت لا تعامل البدو معاملة سلمية ولا تعدهم
شعباً ولم يكن هناك مفهوم للمواطنة ولا حتى للرعية الشاملة، ونذكر هنا بيت
المتنبي مخاطباً سيف الدولة بقوله (وسوى الروم خلف ظهرك روم - فعلى أي
جانبيك تميل) وهو يقصد البدو في ذلك، أي أن الدويلات الإسلامية كانت
تتعامل مع البدو تحت لغة الغازي والمغزو، وهذا ما كان يقتضي من ابن خلدون
ان يقرأ افعال البدو تحت عنوان المغازي والحروب، ولن تخرج التصرفات في هذا
المعنى عن أية نسقية ثقافية بين الذات والآخر. وما سقته من أمثلة حديثة عن
أمريكا والمستعمرين هي كلها تكرار مستنسخ عما كان يجري في التاريخ كله من
أزمنة الإغريق والروم والفرس إلى غزوات التتار وتدمير المدن وحرقها وسلب
النساء وبيع الأطفال حتى لقد باعوا بنات المعتمد بن عباد مثلما دمروا مدن
الأندلس وابن خلدون نفسه كان ضحية وشاهداً على اشياء غير قليلة من ذلك
ولذا فإن الغرابة في عدم قراءته لسيرة النسق وسلوكه المتكرر، وهو لم يقرأ
ظاهرة البدو بشكل منصف وكامل.


لقد طرحت هذا الموضوع لكي أجعله مدخلاً لقراءة تالية عن (بنية القبيلة)
وهو أمر تقتضيه المعالجة التي بين أيدينا حول القبيلة والمجتمع، ولكي نفهم
موقع القبيلة في ثقافتنا وموقعنا معها لا بذمها ولا بمدحها، والذم والمدح
للظواهر البشرية لا يكفي للتعرف عليها ولا هو سمة منهجية، ولكن القراءة
الموضوعية تقتضي ان نقف على خصائص الظاهرة ونحاول وصفها بما إنها علامة
على سلوك بشري له ضروراته الظرفية وبما إنه كذلك فإنه يخضع للمتغيرات
ويتأثر بها ليس في مكانته فحسب بل في تكوينه وشرط وجوده، -.




avatar
abou aimrane0834
سوسيولوجي نشيط
سوسيولوجي نشيط

ذكر عدد المساهمات : 136
تاريخ الميلاد : 25/10/1974
تاريخ التسجيل : 04/05/2011
العمر : 42

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: القبيلة والمجتمع/ابن خلدون و القبيلة

مُساهمة من طرف oumalaeddine في الأربعاء يناير 11, 2012 4:01 am

et après la colonialisme??? merci bien,et à propos de ibn khaldoun
avatar
oumalaeddine
سوسيولوجي نشيط
سوسيولوجي نشيط

انثى عدد المساهمات : 118
تاريخ الميلاد : 28/09/1982
تاريخ التسجيل : 04/01/2011
العمر : 34

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: القبيلة والمجتمع/ابن خلدون و القبيلة

مُساهمة من طرف aqdazsne في الأربعاء يناير 11, 2012 10:40 am

voir un brouillant distribué par Bouksekss. à photocopier auprès des étudiants. il faudrait se présenter de temps à autre au cours du prof.
طلبت منا الأستادة تحضير عرض و قالت أنه سيكون مركز الامتحان بنسبة مهمة. كما طلبت منا التركيز في intérations sociales "le groupe"على
avatar
aqdazsne
سوسيولوجي نشيط
سوسيولوجي نشيط

انثى عدد المساهمات : 111
تاريخ الميلاد : 20/02/1979
تاريخ التسجيل : 23/02/2011
العمر : 38

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى